الاسد الصدري

اهلا وسهلا بكم
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 مختصر من حياة إمام العصر والزمان الحجّة بن الحسن العسكري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بركان الصدريين
مدير المنتدى الاسد الصدري
مدير المنتدى الاسد الصدري
avatar

المساهمات : 23
تاريخ التسجيل : 16/12/2007

مُساهمةموضوع: مختصر من حياة إمام العصر والزمان الحجّة بن الحسن العسكري   الثلاثاء ديسمبر 18, 2007 5:18 am


  • مختصر من حياة إمام العصر والزمان الحجّة بن الحسن العسكري
(عجّل اله فرجه الشريف)

1ـ ولادته (عليه السلام):

الأشهر في ولادته (عليه السلام) أنّها كانت في سنة (255هـ) وقيل (256) والمشهور أنّها كانت في ليلة الجمعة الخامس عشر من شهر شعبان المعظم وكانت ولادته في سامراء بالاتّفاق(1). واسمه وكنيته (عليه السلام) يُوافقان اسم رسول الله (صلّى الله عليه وآله) وكنيته ولا يجوز ذكر اسمه في زمن الغيبة والحكمة في هذا التحريم خافية وألقابه (عليه السلام) المهدي والخاتم والمنتظر والحجّة والصاحب.
أما أبوه فهو حجّة الله الإمام أبو محمّد الحسن العسكري (عليه السلام) وأمّا أمّه فهي الزكيّة الطاهرة مليكة بنت يشوعا بن قيصر ملك الروم وأمّها من ولد الحواريين تنسب إلى شمعون وصيّ المسيح (عليه السلام) ولمّا أُسِّرت سمّت نفسها نرجس لئلا يعرفُها الشيخ الذي وقعت إليه. ولمّا اعتراها من النور والجلاء بسبب الحمل المنوّر سُمّيت صقيلاً(2).
وأمّا كيفية ولادته (عليه السلام) فرُوي عن حكيمة بنت أبي جعفر الجواد (عليه السلام) قالت: بعث إليّ أبو محمد الحسن بن عليّ (عليهما السلام) فقال:
«ياعمّة اجعلي إفطارك الليلة عندنا فأنّها ليلة النصف من شعبان فأن الله تبارك وتعالى سيظهر في هذه الليلة الحجّة وهو حجته في أرضه»
قالت: فقلتُ له: ومَن أمّه؟ قال لي:
«نرجس»
. قلتُ له: جعلني الله فداك ما بها أثر فقال:
«هو ما أقول لكِ»
. قالت: فجئتُ لمّا سلّمت وجلستُ جاءت تنزع خفي وقالت لي: ياسيّدتي كيف أمسيتِ؟ فقلتُ: بل أنت سيّدتي وسيّدة أهلي قالت: فأنكرت قولي، وقالت: ما هذا ياعمّة؟ قالت: فقلتُ لها: يابُنيّة إنّ الله تبارك وتعالى سيهبُ لكِ في ليلتك هذه غلاماً سيّداً في الدنيا والآخرة قالت: فجلست واستحت فلمّا أن فرغت من صلاة العشاء الآخرة أفطرتُ وأخذت مضجعي فرقدتُ. فلمّا أن كان في جوف الليل قمتُ إلى الصلاة ففرغت من صلاتي وهي نائمة ليس بها حادث ثم جلستُ معقّبة ثم اضطجعت ثم انتبهتُ فزعة وهي راقدة ثم قامت فصلّت ونامت.
قالت حكيمة: وخرجتُ أتفقّد الفجر فإذا أنا بالفجر الأوّل كذنب السرحان وهي نائمة فدخلني الشكوك فصاح بي أبو محمّد (عليه السلام) من المجلس فقال:
«لا تعجّلي ياعمّة فأنَّ الأمر قد قرُب»
قالت فجلستُ وقرأتُ الم السجدة ويس فبينما أنا كذلك إذ انتبهت فزعة فوثبتُ إليها فقلتُ: اسم الله عليك ثم قلتُ لها: أتحسّين شيئاً؟ قالت: نعم ياعمّة فقلتُ لها: اجمعي نفسك واجمعي قلبك فهو ما قلتُ لك.
قالت حكيمة: ثم أخذتني فترة وأخذتها فترة فانتبهتُ بحسِّ سيّدي فكشفتُ الثوب عنه فإذا أنا به (عليه السلام) ساجداً يتلقّى الأرض بمساجده فضممتُه إليّ فإذا أنا به نظيف منظّف فصاح بي أبو محمّد (عليه السلام):
«هلمّى إليّ ابني ياعمّة»
فجئتُ به إليه فوضع يديه تحت إليتيه وظهره ووضع قدميه على صدره ثم أدلى لسانه في فيه وأمرَّ يده على عينيه وسمعه ومفاصله ثمّ قال:
«تكلّم يابُنيّ»
قال:
«أشهد أن لا إله إلاّ الله وحده لا شريكَ له وأشهد أنّ محمّداً (صلّى الله عليه وآله) رسول الله ثم صلّى على أمير المؤمنين وعلى الأئمة (عليهم السلام)»
إلى أن وقف على أبيه ثم أحجم قال أبو محمّد (عليه السلام):
«ياعمّة اذهبي به إلى أُمّه يسلم عليها وائتني به»
فذهبتُ به فسلّم عليها ورددتُه ووضعته في المجلس ثم قال:
«ياعمّة: إذا كان يوم السابع فأتينا»
، قالت حكيمة: فلمّا أصبحت جئتُ لاسلّم على أبي محمّد (عليه السلام) فكشفت الستر لأتفقد سيّدي (عليه السلام) فلم أره فقلت له: جُعلت فداك، ما فعل سيّدي؟ فقال:
«ياعمّة استودعناه الذي استودعته أُمّ موسى (عليه السلام)»
.
قالت حكيمة: فلمّا كان في اليوم السابع جئتُ وسلّمت وجلستُ، فقال:
«هلمّي إليّ ابني»
فجئت بسيّدي (عليه السلام) في الخرقة ففعل به كفعلته الأولى ثم أدلى لسانه في فيه كأنه يُغذّيه لبناً أو عسلاً ثم قال: تكلّم يابُنيّ، فقال:
«أشهدُ أن لا إله إلاّ الله وثنّى بالصلاة على محمّد وعلى أمير المؤمنين والأئمة صلواتُ الله عليهم أجمعين»
حتى وقف على أبيه ثم تلا هذه الآية
بسم الله الرحمن الرحيم

وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ * وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الأَرْضِ وَنُرِي فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُم مَّا كَانُوا يَحْذَرُونَ
.(3)
وفي رواية أخرى فلمّا كان بعد أربعين يوماً دخلتُ على أبي محمد (عليه السلام) فإذا مولانا الصاحب (عليه السلام) يمشي في الدار فلم أرَ وجهاً أحسن من وجهه ولا لغةً أفصح من لغته فقال أبومحمّد (عليه السلام): هذا المولود الكريم على الله عزّوجلّ. فقلتُ: سيّدي أرى من أمره ما أرى وله أربعون يوماً فتبسّم وقال:
«ياعمّتي أما علمتِ إنّا معاشر الأئمة ننشأ في اليوم ما ينشأ غيرنا في السنة»
فقمتُ فقبلت رأسه وانصرفت ثم عدت وتفقدته فلم أره فقلت لأبي محمد (عليه السلام) ما فعل مولانا؟ فقال:
«ياعمّة استودعناه الذي استودعت أم موسى»
.
ورُوي عن محمد بن عثمان العمري (قدس الله روحه) قال: لمّا ولد الخلف المهديّ (صلوات الله عليه) سطع نور من فوق رأسه إلى عنان السماء ثم سقط لوجهه ساجداً لربّه تعالى ذكره ثم رفع رأسه وهو يقول:
«أشهد أن لا إله إلاّ هو والملائكة وأولوا العلم قائماً بالقسط لا إله إلاّ هو العزيز الحكيم إن الدين عند الله الإسلام»
قال: وكان مولده ليلة الجمعة(5).
وعن نسيم الخادم، قالت: دخلتُ على صاحب الزمان (عليه السلام) بعد مولده بليلة فعطستُ عنده فقال لي: يرحمك الله، قالت نسيم: فرحت بذلك، فقال لي (عليه السلام): ألا أبشرك في العُطاس؟ فقلتُ: بلى قال: هو أمان من الموت ثلاثة أيام(6). وهناك معاجز باهرة ودلائل ظاهرة في ولادته (عجّل الله فرجه الشريف) تركناها للاختصار.

2ـ في ذكر بعض النصوص عليه (صلوات الله عليه):

ذكر الشيخ الصدوق (رحمه الله) بإسناده عن جابر الجعفي، قال: سمعتُ جابر بن عبدالله الأنصاري يقول: لمّا أنزل الله عزّوجلّ على نبيّه (صلّى الله عليه وآله)
((ياأيّها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم))
قلت: يارسول الله عرفنا الله ورسول فمن أولي الأمر الذين قرن الله طاعتهم بطاعتك؟ فقال (صلّى الله عليه وآله):
«هم خلفائي ياجابر وأئمة المسلمين بعدي أولّهم عليّ بن أبي طالب ثم الحسن ثم الحسين ثم عليّ بن الحسين ثم محمد بن علي المعروف في التوراة بالباقر وستدركه ياجابر فإذا لقيته فاقرأه منّي السلام ثم الصادق جعفر بن محمد ثم موسى بن جعفر ثم عليّ بن موسى ثم محمد بن علي ثم عليّ بن محمد ثم الحسن بن عليّ ثم سميّي وكنيّي حجّة الله في أرضه وبقيّته في عباده ابن الحسن بن علي ذاك الذي يفتح الله تعالى ذكره على يديه مشارق الأرض ومغاربها ذاك الذي يغيب عن شيعته وأوليائه غيبة لا يثبت فيها على القول بإمامته إلاّ من امتحن الله قلبه للإيمان. قال: فقال جابر: يارسول الله فهل ينتفع الشيعة به في غيبته؟ فقال (صلّى الله عليه وآله): إي والذي بعثني بالنبوّة إنهم لينتفعون به ويستضيئون بنور ولايته في غيبته كانتفاع الناس بالشمس وإن جلّلها السحاب ياجابر هذا مكنون سرّ الله ومخزون علمه فاكتمه إلاّ عن أهله»
.

3ـ في ذكر مَن رآه (عليه السلام):

روى الصدوق باسناده عن محمّد بن معاوية بن حكيم ومحمّد بن أيّوب بن نوحٍ ومحمّد بن عثمان العمري (رضي الله عنهم) قالوا: عرض علينا أبو محمّد الحسن بن علي (صلوات الله عليهما) ابنه (عليه السلام) ونحن في منزله وكنا أربعين رجلاً فقال: هذا إمامكم من بعدي وخليفتي عليكم أطيعوه ولا تتفرّقوا من بعدي فتهلكوا في أديانكم أمّا إنّكم لا ترونه بعد يومكم هذا قالوا: فخرجنا من عنده فما مضت إلاّ أيّام قلائل حتّى مضى أبومحمّد (صلوات الله عليه)(Cool.
وعن عليّ بن عبد الله الورّاق عن سعد عن أحمد بن إسحاق قال: دخلتُ على أبي محمّد الحسن بن عليّ (عليهما السلام) وأنا أريد أن أسأله عن الخلف من بعده فقال لي مبتدئاً:
«ياأحمد بن إسحاق إن الله تبارك وتعالى لم يخلُ الأرض منذ خلق آدم (عليه السلام) ولا تخلو إلى يوم القيامة من حجّة لله على خلقه به يُدفع البلاء عن أهل الأرض وبه ينزل الغيث وبه يخرج بركات الأرض»
قال، فقلتُ: ياابن رسول الله فمَن الإمام والخليفة بعدك؟ فنهض (عليه السلام) مُسرعاً فدخل البيت ثم خرج وعلى عاتقه غلام كأنّ وجهه القمر ليلة البدر من أبناء ثلاث سنين فقال
«ياأحمد بن إسحاق لولا كرامتُك على الله عزّوجلّ وعلى حججه ما عرضتُ عليك ابني هذا، إنه سميّ رسول الله (صلّى الله عليه وآله) وكنيّه الذي يملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما ملئت جوراً وظلماً»
.
ياأحمد بن إسحاق:
«مثله في هذه الأمة مثل الخضر (عليه السلام) ومثله كمثل ذي القرنين، والله ليغيبنّ غيبةً لا ينجو فيها من الهلكة إلاّ مَن يثبّته الله عزّوجلّ على القول بإمامته ووفّقه فيها للدعاء بتعجيل فرجه»
.
قال أحمد بن إسحاق: فقلت له: يامولاي هل من علامةٍ يطمئن إليها قلبي؟ فنطق الغلام (عليه السلام) بلسان عربي فصيح فقال:
«أنا بقية الله في أرضه والمنتقم من أعدائه فلا تطلب أثراً بعد عين ياأحمد بن إسحاق»
، قال أحمد بن إسحاق: فخرجتُ مسروراً فرحاً. فلمّا كان من الغد عدتُ إليه فقلتُ له: ياابن رسول الله لقد عظم سروري بما أنعمت به عليّ فما السنّة الجارية فيه من الخضر وذي القرنين؟ فقال:
«طول الغيبة ياأحمد»
فقلتُ له: ياابن رسول الله وإنّ غيبته لتطول؟
قال:
«إي وربّي حتّى يرجع عن هذا الأمر أكثر القائلين به فلا يبقى إلاّ من أخذ الله عزّ وجلّ عهده بولايتنا وكتب في قلبه الإيمان وأيّده بروح منه»
.
ياأحمد بن إسحاق:
«هذا أمر من الله وسرّ من سرّ الله وغيب من غيب الله فخذ ما أتيتك واكتمه وكن من الشاكرين تكن معنا غداً في عليّين»
.
ورُوي عن إمامنا الصادق (عليه السلام) أنّه قال:
«والله ليغيّبن إمامكم سنيناً من دهركم ولتُمحصنّ حتى يُقال: مات أو هلك بأيّ وادٍ سلك ولتدمعنّ عليه عيون المؤمنين»
.



ملاحظه تكمله في الصفحه الثلنيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://lion-sadik.realbb.net
 
مختصر من حياة إمام العصر والزمان الحجّة بن الحسن العسكري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الاسد الصدري :: منتدى الإمام المهدي-
انتقل الى: